تجارة: عدة شعب صناعية نجحت في تحقيق نتائج جد إيجابية في الإنتاج والتصدير

تجارة: عدة شعب صناعية نجحت في تحقيق نتائج جد إيجابية في الإنتاج والتصدير

رئيس الجمهورية
24/06/2024 - 20:04

 أظهرت النتائج الأولية للسياسة الوطنية لترقية الصادرات ضمن رؤية 2020-2030أن العديد من الشعب الصناعية حققت نتائج جد إيجابية في الإنتاج والتصدير, مع توقعات ببلوغ الصادرات الجزائرية خارج المحروقات 29 مليار دولار أفاق 2030, حسب ما أفاد به, اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة, وزير التجارة والترقية الصادرات, الطيب زيتوني.

وجاء ذلك خلال عرض قدمه الوزير لرئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الذي أشرف بقصر المعارض بالصنوبر البحري (الجزائر العاصمة), على افتتاح الطبعة ال55 لمعرض الجزائر الدولي.

ولفت السيد زيتوني, خلال عرضه, إلى أنه "بعدما كانت صادرات الجزائر خارج المحروقات لا تتجاوز 8ر3 مليار دولار قبل سنة 2020, أصبحت تسجل أرقاما تصاعدية بلغت 7 مليار دولار سنة 2024, بمعدل نمو سنوي يساوي 45 بالمائة, مع توقع بلوغها 29 مليار دولار بحلول سنة 2030, أي بنسبة نمو تعادل 6ر326 بالمائة.

واستعرض الوزير النتائج المحققة في مجال تصدير المنتجات الصناعية التي سجلت أعلى قيمة لها سنة 2022 ب2ر6 مليار دولار (+55 بالمائة), وكذا المنتجات الفلاحية والصناعات الغذائية التي سجلت صادراتها أعلى قيمة سنة 2023 ب397 مليون دولار (+11 بالمائة), فيما سجلت صادرات منتجات الصيد البحري أعلى قيمة لها سنة 2023 ب36ر34 مليون دولار (+66 بالمائة).

وفي سياق استعراضه للنتائج المحققة في بعض الشعب الانتاجية خلال الفترة 2020-2023, ذكر الوزير أنه بعدما كانت فاتورة استيراد المواد الغذائية المصنعة (العجائن, المشروبات, البسكويت, الصلصات) تبلغ 700 مليون دولار, حققت الجزائر الاكتفاء الذاتي منها وصدرت ما قيمته 49 مليون دولار من هذه المنتجات سنة 2023.

وبعدما بلغت فاتورة استيراد مواد البناء (الاسمنت والحديد المسلح وغيرها) 1 مليار دولار, حققت الجزائر الاكتفاء الذاتي وتمكنت من تصدير ما قيمته 3ر1 مليار دولار سنة 2023, كما انتقلت الجزائر من استيراد مواد التنظيف, بأزيد من 119 مليون دولار, إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي والتصدير.

وتمكنت الجزائر كذلك من تصدير 8ر3 مليون دولار من مواد التجميل سنة 2023, بعدما كانت تستورد ما يفوق 296 مليون دولار, وفق الأرقام التي استعرضها السيد زيتوني الذي أشار إلى أن الإجراءات المتخذة في إطار ترشيد الواردات و تشجيع الصادرات, "سمحت ببروز صناعات جديدة وتحول العديد من المستوردين إلى منتجين ومصدرين في الشعب المذكورة".

وأشار الوزير من جهة اخرى إلى ارتفاع مساحة العرض الإجمالية في معرض الجزائر الدولي من 22046 متر مربع سنة 2019 إلى 29525 متر مربع حاليا. و يبلغ عدد المشاركين هذه السنة  687 عارضا يمثلون 516 مؤسسة جزائرية, 171 شركة أجنبية من 32 دولة من مختلف القارات.