ارتياح واسع وسط الأئمة لقرار الموافقة على النظام التعويضي للإمام

ارتياح واسع وسط الأئمة لقرار الموافقة على النظام التعويضي للإمام

النظام التعويضي للإمام
05/02/2024 - 21:35

لقي قرار الموافقة على النظام التعويضي للإمام المنبثق عن اجتماع مجلس الوزراء الذي ترأسه رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، أمس الأحد، ارتياحا واسعا وسط الأئمة بولايتي سطيف وسكيكدة واعتبروه "مكسبا هاما" لهذه الفئة ولقطاع الشؤون الدينية والأوقاف برمته.

وفي هذا الصدد أفاد معتمد أئمة دائرة سطيف، الإمام الأستاذ عبد الحميد دنفير أن أسرة قطاع الشؤون الدينية بولاية سطيف ممثلة في الأئمة والمرشدات وأساتذة التعليم القرآني والمؤذنين والقيمين، "تلقت خبر الموافقة على النظام التعويضي للإمام الذي طال انتظاره بصدر رحب"، مبرزا أنه "أثلج صدور جميع منتسبي القطاع".

بدوره ثمن رئيس لجنة الخدمات الاجتماعية لموظفي قطاع الشؤون الدينية والأوقاف بسطيف وعضو المكتب الولائي لنقابة الأئمة، إمام معتمد بدائرة بني عزيز، رجم بوزعدير، ذات القرار مبرزا أنه سيساهم دون شك في تحقيق حياة مهنية واجتماعية كريمة تحفظ مكانة الإمام في المجتمع.

من جهته أبرز رئيس مصلحة التعليم القرآني والتكوين والثقافة الإسلامية بالمديرية المحلية للشؤون الدينية والأوقاف، فاتح عرابة بأن هذا القرار يمثل التفاتة طيبة من شأنها المساهمة في تفرغ الإمام لأداء مهمته النبيلة المتمثلة في الدفاع عن الأمن الفكري للأمة الجزائرية والإرشاد وإصلاح ذات البين.

من جهته أكد عبد الحفيظ عليدرة، الأمين الولائي للتنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف لولاية سكيكدة، أن قرار الموافقة على النظام التعويضي للإمام يعد "مكسبا هاما للأئمة ولقطاع الشؤون الدينية بأكمله".

وأضاف بأن قطاع الشؤون الدينية والأوقاف "يستبشر خيرا" بهذا القرار الذي يمثل "دليلا على الاهتمام الكبير الذي يوليه رئيس الجمهورية لهذا القطاع ".

من جهته، أشاد السيد الشريف خويل مدير الشؤون الدينية والأوقاف لولاية سكيكدة بهذا القرار الذي يصب في مصلحة عمال القطاع وبالخصوص الأئمة، مبرزا أنه سيسمح بتحسين الظروف المعيشية لهم من خلال تكفل أفضل بالجانب الاجتماعي لهم ولعائلاتهم مما سيعود بالفائدة والمنفعة عليهم.