السيد بوغالي يتحادث بعمان مع رئيس الوزراء الأردني

بوغالي-خصاونة
21/02/2024 - 21:14

تحادث رئيس المجلس الشعبي الوطني، السيد إبراهيم بوغالي، اليوم الأربعاء، بالعاصمة الأردنية عمان، مع رئيس الوزراء الأردني، السيد، بشر الخصاونة، حسب ما أفاد به بيان للمجلس.

وأوضح ذات المصدر أن الجانبين أكدا خلال اللقاء -- الذي جرى بمقر رئاسة الوزراء--على "العلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع البلدين الشقيقين، والحرص على تعزيزها وتطويرها في جميع المجالات، بما يخدم المصالح المشتركة، ويلبي تطلعات قيادتي البلدين".

وأضاف البيان أن رئيس الوزراء الاردني أكد بالمناسبة على "أهمية التعاون الوثيق بين المؤسسات التشريعية في البلدين الشقيقين، ودوره في دفع العلاقات الثنائية والاستفادة من التجارب والخبرات، من أجل تحقيق المصالح المشتركة".

كما ثمن في ذات السياق "دور الجزائر في خدمة القضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وكذا حرص البلدين على التنسيق المشترك سواء حيال القضية الفلسطينية أو مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك".

بدوره، أبرز السيد بوغالي، الذي كان مرفوقا بوفد من المجلس، "عمق العلاقات الأخوية والتاريخية المتجذرة بين الجزائر والأردن، والتي يجسدها، الحرص المتبادل على توسيع آفاق التعاون في مختلف المجالات، كالصحة والتعليم والنقل والزراعة وغيرها".

كما ثمن رئيس المجلس "مواقف الأردن في خدمة القضايا العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وأثنى على سعيها من أجل إيقاف العدوان على قطاع غزة وإحقاق الحقوق للشعب الفلسطيني الشقيق على التراب الوطني الفلسطيني".

وفي ختام اللقاء أعرب السيد بوغالي عن "سعادته بزيارة المملكة، حيث بحث آليات توسيع آفاق التعاون المشترك مع رئيسي مجلسي النواب والأعيان وتطرق معهما إلى مجالات التعاون الأخرى لاسيما في قطاعات التعليم العالي والزراعة وغيرها".

كما التقى رئيس المجلس الشعبي الوطني برئيس مجلس الأعيان الأردني، السيد فيصل الفايز، حيث بحث الطرفان سبل تعزيز العلاقات الثنائية الأخوية، مع التأكيد على أهمية تنويع مجالاتها.

وخلال هذا اللقاء الذي جرى بحضور سفير الجزائر لدى المملكة الأردنية الهاشمية، السيد عبد الكريم بحه، أكد السيد الفايز "حرص جلالة الملك عبد الله الثاني وأخيه رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، على إدامة التنسيق حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، بهدف النهوض بالعلاقات بين البلدين الشقيقين والارتقاء بها خدمة للمصالح المشتركة وبما يخدم القضايا العربية العادلة", مثلما أورده المصدر ذاته.