الحملة العسكرية الفرنسية على الجزائر ... ستارٌ لغزوٍ استعماريٍ

الحملة العسكرية الفرنسية على الجزائر
21/07/2022 - 17:18

نظم المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة، اليوم الخميس، ندوة حول "الدوافع الحقيقية للحملة الفرنسية على الجزائر سنة 1830" تم خلالها استعراض خلفيات هذه الحملة والتحولات المحلية والدولية التي ساهمت في احتلال فرنسا للجزائر.

 وفي هذا الشأن، استعرض الدكتور محمد قشور، عميد كلية العلوم الانسانية والاجتماعية بجامعة الشلف، في مداخلة تحت عنوان "من تقرير إيف فاسنون بوتان 1808 إلى الحملة العسكرية الفرنسية على مدينة الجزائر: قراءة في الخلفيات"، الأوضاع الداخلية الصعبة التي كانت تعيشها فرنسا بفعل "الصراع الذي كان قائما بين أنصار الملكية الذين اعتمدوا العنف كوسيلة لممارسة السياسة وفئة الدستوريين".

 وقال المتحدث إن الحملة العسكرية على الجزائر "لم تكن سوى ستارا لغزو استعماري"، لافتا إلى أن تقرير إيف فاسنون بوتان، جاسوس نابليون، الذي نفذ على أساسه إنزال سيدي فرج، يعد بمثابة "دليل على النية المبيت لاحتلال الجزائر".

من جهته، تحدث الدكتور محمد دراج من جامعة الجزائر 2 عن التحولات الدولية التي ساهمت في الاحتلال الفرنسي للجزائر من بينها "بروز الجزائر كقوة مركزية رائدة في حوض البحر الابيض المتوسط"، مما جعلها --كما قال-- "تشكل خطرا على فرنسا التي عمدت إلى كافة السبل لغزوها"، مشيرا إلى أن تحطيم الاسطول الجزائري الذي ساند الاسطول العثماني ضد القوات البحرية البريطانية والفرنسية والروسية في معركة نافارين "ساهم في ضعف القوات البحرية الجزائرية وعجزها عن حماية سواحلها".

كما عبر الأستاذ عن اعتقاده بأن الهجمة الفرنسية على الجزائر هي "استمرار للمعارك التاريخية بين المسيحية والاسلام باسم الحروب الصليبية"، باعتبار أن الجزائر --مثلما أوضح-.

من جانب آخر، ولدى تدخلها في هذه الندوة المنظمة في سياق الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 60 لاسترجاع السيادة الوطنية، استعرضت الأستاذة صرهودة يوسفي من جامعة عنابة الأزمة بين الجزائر وفرنسا من خلال وثائق أرشيفية متواجدة بقسم المخطوطات بالمكتبة الوطنية بالحامة، والتي أخذت منها عينة للدراسة متمثلة في رسائل وتقارير.

 وقالت الأستاذة بان "معظم هذه الوثائق عبارة عن مراسلات وصلت إلى باشاوات الجزائر من الباب العالي ومن عدد من مدن الدولة العثمانية، وهي تغطي الفترة من 1748 إلى 1830 وأغلبها يعود إلى عهد حسين باشا، آخر دايات الجزائر، وتتحدث عن الأزمة السياسية الجزائرية -الفرنسية آنذاك".

 وحسب المحاضرة، فإن الأزمة بين البلدين "تعود جذورها إلى زمن الغزو 

الفرنسي لإيطاليا ومصر سنة 1798، حيث ساعدت الجزائر فرنسا بالأموال على شكل قروض لتتزايد بعدها ديون فرنسا جراء استيرادها للقمح الجزائري، ناهيك عن قضية تفتيش مركبتين فرنسيتين كانتا في طريقهما بحوض المتوسط وتم بيعهما بمدينة عنابة. 

يشار إلى أن المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة برمج على مدار عام من الاحتفالات المخلدة لستينية الاستقلال، 100 محاضرة على مستوى مقره بالجزائر العاصمة وعبر جامعات الوطن، بالتنسيق مع كليات ومخابر الدراسات التاريخية.

احصل عليه من Google Play