محمد بغالي: القمة العربية أثبتت مرة أخرى قوة الجزائر إقليميا ودوليا

 محمد بغالي: القمة العربية أثبتت مرة أخرى قوة الجزائر إقليميا ودوليا

محمد بغالي
07/11/2022 - 10:57

أكد المدير العام للإذاعة الجزائرية السيد محمد بغالي، أن القمة العربية التي احتضنتها الجزائر أثبتت مرة أخرى قوة الجزائر إقليميا ودوليا.

وقال محمد بغالي خلال عرض حال عن واقع قطاع الإعلام قدمه رفقة المدير العام للمؤسسة الوطنية للتلفزيون السيد شعبان لوناكل أمام أعضاء لجنة الثقافة والاتصال والسياحة بالمجلس الشعبي الوطني، الأحد، إنه " مباشرة بعد اختتام العربية التي كانت ناجحة بكل المقاييس..، بدأت بعض الحملات تحاول التشكيك في نجاحها وكل الحملات بدت صغيرة "، مضيفا أن " الجزائر بفضل تضافر والنوايا الصادقة للسيد رئيس الجمهورية عرفت نجاحا باهرا"

المدير العام للإذاعة الجزائرية السيد محمد بغالي

كما عبر المدير العام للإذاعة الجزائرية عن اعتزازه باهتمام نواب الشعب خاصة بمؤسستي الإذاعة والتلفزيون اللتين تعتبران همزة وصل جد فعالة بين أطياف المجتمع والمؤسسات، مؤكدا أنه لولا تظافر الجهود لما نجحت الإذاعة والتلفزيون في أداء المهام الموكلة لهما.

وبالمناسبة، ذكر السيد بغالي بوجود 53 قناة إذاعية و10 مكاتب موزعة على مختلف الولايات، وأكد أن الجزائر بفضل إعلامها المتمكن أظهرت قوتها الإقليمية وسوقت مواقفها ومبادئها وعافية اقتصادها بشكل احترافي وهي عوامل، كما قال، ساهمت كلها في تحقيق الأمن الإعلامي.

من جهته قدم السيد لوناكل عرضا عن الدور الفعال للتلفزيون في نقل انشغالات المواطن وتبليغ الرسالة الإعلامية الهادفة بكل موضوعية واحترافية، وأوضح السيد لوناكل أن التلفزيون العمومي استطاع أن يرافق منذ سنتين برنامج رئيس الجمهورية عندما أطلق أربع قنوات تلفزيونية من أصل تسعة، مضيفا أن هذا التفتح الإعلامي جعل الجزائر محل أنظار العالم.

وفي ذات السياق، ذكر السيد لوناكل بأن قطاع الاتصال حقق خطوات عملاقة في مجال تطوير العمل الصحفي بعد تطبيق إصلاحات كثيرة سمحت بالتحكم في الرقمنة وتحسين نوعية البث وكذا تطوير القدرات البشرية، واستشهد على ذلك بنجاح التغطية الإعلامية للقمة العربية التي انعقدت مؤخرا بالجزائر.

وخلال المناقشة عبر أعضاء اللجنة عن بعض الانشغالات التي تتعلق بالقطاع خاصة في الولايات الداخلية ومناطق الظل، وقد تمحورت معظمها حول ضعف نصيب خريجي معاهد الإعلام والاتصال من حصص التوظيف، وكذا سبل تشجيع الطاقات المحلية لتفادي هجرة الإعلاميين إلى الخارج.

وطالب بعض أعضاء اللجنة بتحسين جودة الصورة والبث خاصة في مناطق الجنوب والهضاب العليا ونقلها بتقنية HD حسب ما هو معمول به عالميا، كما حثوا على تفعيل دور المصححين اللغويين حفاظا على اللغة العربية التي هي أحد عناصر الهوية الوطنية.

وشدد بعض أعضاء اللجنة على ضرورة التحري في نقل الأخبار تعزيزا للمصداقية وحثوا على مواصلة نقل انشغالات المواطنين، كما طالبوا بإنشاء إذاعات محلية ثقافية، سياسية واقتصادية لاسيما في ظل التنافس مع مواقع التواصل الاجتماعي.

 في الختام عبر النواب عن تقديرهم للأسرة الإعلامية سواء كانت مرئية أم مسموعة، وأعربوا عن أملهم في أن يحقق القطاع مزيدا من التألق في أداء مهامه النبيلة.