رشيد نديل للإذاعة: الجزائر في منأى عن أي تبعية في مجال الوقود بأنواعه

رشيد نديل للإذاعة: الجزائر في منأى عن أي تبعية في مجال الوقود بأنواعه

09/11/2022 - 12:42

أكّد رشيد نديل، اليوم الأربعاء، أنّ الجزائر في منأى عن أي تبعية في مجال الوقود بأنواعه، مشيراً إلى أنّ الجزائر تستهلك سنوياً 3.3 ملايين طن من البنزين و1.5 مليون طن من الغاز المميع.

في تصريحات لبرنامج "ضيف الصباح" على أثير القناة الإذاعية الأولى، قال نديل إنّ البلاد لا تستورد سوى كميات محددة من مادة المازوت والزيوت، وتمّ التحكم أكثر في إنتاج هذا النوع من الوقود بفعل الإصلاحات التي أقدمت عليها سوناطراك ولذلك "نحن اليوم  في مأمن ووضع مريح حيال التقلبات العالمية".

وبخصوص مادة البنزين، قال إنّ "الإنتاج الوطني يقدر حالياً بأربعة ملايين طن وهو يغطي الطلب المحلي ونتوقع انخفاضاً الطلب على مادة البنزين بنسبة 03 بالمائة مع حلول سنة 2023 " وأوعز ذلك إلى توقع تزايد الإقبال على الغاز المميع بنسبة تقدر  ب16 بالمائة.

مرسوم جديد قيد الإعداد  لتنظيم عملية  فتح محطات الوقود 

كشف رئيس سلطة ضبط المحروقات عن وجود مشروع مرسوم جديد قيد الإعداد و هو مرحلة متقدمة يحدد و ينظم شروط والالتزامات المتعلقة  بفتح محطات الوقود مستقبلا والتي يتزايد الطلب عليها بما يضمن التوازن الجغرافي و يغطي كل الحاجيات  المعبر عنها بمختلف مناطق البلاد . 

وقال نديل إنّ الجزائر تتوفر حاليا على 2700 محطة للوقود و لكن المرسوم الذي يتوقع أن يصدر قبل نهاية السنة الجارية سيضع خارطة الطريق يتعين على الراغبين في الاستثمار في هذا المجال التقيد بها.


لا زيادات في الأسعار 

طمأن  نديل المواطنين بأنّ " أسعار الوقود لن تعرف زيادات خلال سنة 2023 باستثناء زيادات طفيفة جداً بما يسمح لأصحاب المحطات من الاستمرار في العمل واصفا هامش الربح الحالي الذي يجنيه هؤلاء  بالزهيد جداً"، محذرا بالقول  "الكثير من أصحاب المحطات على وشك الغلق.".

 سياسة الانتقال الطاقوي تتقدم باستمرار
وبخصوص نسبة التقدم في  استخدام غاز البترول المميع  "سيرغاز"  كوقود  للسيارات و المركبات باعتباره "صديق للبيئة " ، كشف رشيد نديل عن وجود  130 محطة للوقود مهيأة حاليا لتزويد السيارات بهذه المادة  و هو ما يعادل حوالي  50 بالمائة  من عدد المحطات على المستوى الوطني.

و أوضح في هذا المجال أن التقديرات الحالية تشير إلى أن 100 ألف سيارة ستشرع في الانتقال للعمل بالغاز المميع قبل نهاية السنة الجارية و هذا يعني بان الحظيرة الوطنية ستتجاوز 850 ألف سيارة. 

وقال إنّ تزايد  الطلب يعود إلى السعر المنخفض  لهذا الوقود و المقدر ب09 دنانير للتر الواحد و كذا إلى الإجراءات التحفيزية المنتهجة من قبل الدولة فيما يتعلق بكلفة اقتناء  وتركيب  النظام الخاص باستعمال  "قارورة سيرغاز" والمقدر ثمنها ب 70 ألف دينار، وتساهم الدولة بنسبة 50 بالمائة من تكلفتها .

وكشف أيضا عن أن السياسة المعتمدة في مجال الانتقال الطاقوي و منها التخلي عن استخدام  الوقود المعروف ب  "بنزين الرصاص" مكنت الدولة من خفض الواردات من هذا الوقود   بنسبة  مليار دولار سنوياً .

استخدام المازوت والغاز المميع تجربة ناجحة مع بولونيا 
قال رئيس سلطة ضبط المحروقات  إنّ التجارب الأولية  انطلقت مع شركة بولونية قبل اربع سنوات وأعطت حينها  نتائج مرضية و لكن هذا المسار عرف بعض التباطؤ بسبب تفشي جائحة كورونا.

وأضاف: " هذه التجربة قيد الاختبار حاليا على مستوى مؤسسة النقل الحضري بالعاصمة حيث يتم استخدام 60 بالمائة من مادة المازوت و40 بالمائة من البترول المميع  بحافلات النقل  وإذا نجحت هذه التجربة فإنّ ذلك سيمكننا على الأقل كمرحلة أولى من خفض نسبة الاستهلاك الوطني من مادة المازوت والمقدر ب 10 ملايين طن سنويا بنسبة قد تصل إلى 800 ألف طن سنوياً.