الرئيس غالي يؤكد أهمية دور المنتدى الدبلوماسي في جمع التأييد للقضية الصحراوية العادلة على المستوى الدولي

إبراهيم غالي
22/05/2024 - 13:28

أكد الرئيس الصحراوي، السيد إبراهيم غالي، أمس الثلاثاء، خلال استقباله لوفد من المنتدى الدبلوماسي للتضامن مع الشعب الصحراوي، أهمية دور المنتدى في التعريف والتحسيس وجمع التأييد للقضية الصحراوية العادلة على المستوى الدولي.

وخلال اللقاء الذي جرى بمقر رئاسة الجمهورية، رحب الرئيس غالي، بالوفد الذي يضم سفراء وممثلي دول صديقة تربطها علاقات صداقة وثيقة مع الجمهورية الصحراوية، حسبما ذكرت وكالة الانباء الصحراوية (وأص).

وقال الرئيس غالي، أن اختيار المنتدى عقد دورته العادية الخامسة في ضيافة الشعب الصحراوي "يمثل صورة من صور التضامن مع القضية الصحراوية العادلة"، مشددا على أهمية الدور الذي يقوم به المنتدى في التعريف والتحسيس وجمع التأييدللقضية الصحراوية العادلة على المستوى الدولي.

وثمن بالمناسبة، العلاقات الوطيدة والوثيقة التي تربط الجمهورية الصحراوية مع الدول المشكلة للمنتدى الدبلوماسي للتضامن مع الشعب الصحراوي.

وأشارت (وأص) إلى أن اللقاء حضره كل من الوزير الأول بشرايا حمودي بيون، ووزير الشؤون الخارجية محمد سيداتي، ومسؤولين في الحكومة الصحراوية.

للتذكير فقد عقد المنتدى الدبلوماسي للتضامن مع الشعب الصحراوي، أمس الثلاثاء دورته العادية الخامسة، بمقر وزارة الخارجية الصحراوية، تزامنا وتخليد الشعب الصحراوي للذكرى ال51 لاندلاع الكفاح المسلح والذكرى التاسعة عشرة لاندلاعانتفاضة الاستقلال بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

واعتبر المنتدى في بيانه الختامي للدورة الحالية ، ان مشاركة الشعب الصحراوي ، ھاذين الحدثين الهامين في تاريخ مقاومته الوطنية ضد الاستعمار والاحتلال، ومعايشة أوضاعه ومقاومته وصموده عن قرب، للتعبير لهذا الشعب عن الموقف المبدئيالمؤازر والمتضامن والمطالب بتمكينه من حقه في تقرير المصير والاستقلال.

وأكد أن انعقاد ھذه الدورة في ھذا الظرف بالذات والتي تستضيفھا الجمھورية الصحراوية لأول مرة، يشكل من ناحية أخرى قيمة مضافة لمستوى الدعم والمؤازرة وحجم التضامن الدولي الذي تحظى به القضية الصحراوية، ودحض واضح لدعايةالاحتلال التي تحاول التنكر لوجود ھذه الدولة كحقيقة لارجعة فيھا، معترف بھا دوليا ويشكل احترامها السبيل الأمثل لضمان السلم والاستقرار في المنطقة.

كما رأى في وجود ھذا العدد من الدبلوماسيين الممثلين لأكثر من 15 بلدا، "برھانا آخر على رفض سياسة الطمس والتعتيم الإعلامي المنتھجة من طرف الاحتلال المغربي وحلفائه حول القضية الصحراوية وانتھاكاته السافرة لحقوق الإنسانوالعرقلة المستمرة لمسار التسوية الأممي الإفريقي".