محافظ الغابات بتلمسان للإذاعة: بدأنا في تعويض الفلاحين جراء الحرائق و نولي عناية خاصة لمناطق الظل

محافظ الغابات بتلمسان للإذاعة: بدأنا في تعويض الفلاحين جراء الحرائق و نولي عناية خاصة لمناطق الظل

غابات
21/06/2022 - 21:18

 قال بدي سنوسي محافظ الغابات بولاية تلمسان، إن المحافظة أعدت مخططا شاملا للوقاية و الإنذار المبكر  من الحرائق التي قد تندلع هذه الصائفة، و ذلك بالموازاة مع  بمناسبة انطلاق موسم الاصطياف .

و كشف  سنوسي في تصريحات لبرنامج " ضيف التحرير " للقناة  الثانية الناطقة بالأمازيغية للإذاعة الجزائرية عن أن هذا المخطط  دخل حيز التنفيذ منذ الفاتح جوان الجاري و سيستمر العمل به إلى غاية أواخر شهر أكتوبر القادم، و ذلك بالتعاون مع مصالح الحماية المدنية و السلطات المحلية و بمشاركة جمعيات المجتمع المدني .

و يتضمن هذا المخطط بحسب محافظ الغابات  جملة من التدابير القانونية و التوجهات أصدرها والي الولاية لتحديد المسؤوليات  و تقضي بمنع  جميع العمليات و النشاطات الخاصة بإنتاج الفحم  بالغابات و حظر التنزه بالغابات خارج المناطق المخصصة للراحة     ومنع أي حرق لحظائر  النفايات المصنفة بالعشوائية و المقامة داخل او على مقربة من الغابات .

و أضاف سنوسي بأن المخطط يتضمن أيضا تنظيم حملات تحسيس للتوعية من مخاطر الحرائق و ذلك بمشاركة و مساهمة جمعيات المجتمع المدني.

و بخصوص عمليات التدخل و الوسائل المسخرة لذلك  ، قال محافظ الغابات انه تم تجهيز 11 فرقة من افراد محافظة الغابات تتكون كل فرقة من أربعة أعوان و يقوم حوالي خمسين عاملا موسميا بدعم هؤلاء الأفراد .

و أشار أيضا إلى  تخصيص08 شاحنات للتحرك السريع في حالة نشوب حرائق على طول الحدود بين تلمسان و عين تيموشنت ، فيما تم أيضا إقامة 13 نقطة للمراقبة و التبليغ ، إضافة إلى  تجهيز 60 نقطة للمياه تستخدمها  فرق التدخل من أعوان الغابات  بالتعاون مع الحماية المدنية و الدرك و أفراد الجيش الوطني الشعبي عند الضرورة ، مشددا على أن أعوان الغابات  هم أول من يهرع الى أماكن الحرائق و تنفيذ  عمليات التدخل الأولية  وتنضم إليها وحدات الحماية المدنية بحسب حجم ونطاق الحرائق.

برنامج تعويض الفلاحين بمناطق الظل  

قال محافظ الغابات لولاية تلمسان إن الولاية شهدت 34 حريقا خلال الصائفة الماضية   ونجم عنها إتلاف 78 هكتار من الثروة الغابية و الجبلية فيما تضررت المحاصيل الزراعية على امتداد خمس ولايات .

 و أوضح بان المحافظة حصلت على برنامج مهم لتوسيع الثروة  الغابية و تتمثل في إعادة التشجير  وغرس  الأشجار المثمرة و تهيئة المناطق التي تعرضت للحرائق العام الماضي

و ضمن هذا السياق كشف عن الشروع في عملية تعويض الفلاحين الذين تضررت منتجاتهم  الفلاحية بفعل تلك الحرائق، بما فيهم أولئك المقيمون بمناطق الظل و فتح المسارات  الوعرة و ذلك بالتنسيق و التعاون مع الحركة الجمعوية، خصوصا و أن مصدر عيش الفلاحين  بهذه المناطق عموما قائم على الثروة الغابية .