عاشور للإذاعة: 3 دعامات ضرورية لإنهاء مآسي اختناقات الغاز

25/01/2023 - 09:14

شدّد مدير الاحصائيات والاعلام بالحماية المدنية، العقيد فاروق عاشور، اليوم الأربعاء، على وجوب تقيّد الجزائريين بثلاث دعامات لإنهاء مآسي اختناقات الغاز.

في تصريحات خاصة ببرنامج "ضيف الصباح"، أبرز عاشور أنّه يمكن التحكم في أخطار الاختناقات عبر ترسيخ دعائم البيت الآمن، وذاك يستدعي تكريس الثقافة الوقائية، منبّهاً إلى ضرورة الحرص ألف مرة في اليوم على وجود التهوية وحضور المؤشر الأزرق، فضلاً عن اهتمام المواطنين بأجهزة الإنذار، ومطابقة أجهزة التدفئة للمقاييس، أكثر من التركيز على الأسعار.

وتابع: "عدّة عوامل تتدخل في اختناقات الغاز، مثل نزع وإعادة تركيب المدفئات واستخدامها لغير أغراضها كتسخين الخبز وتجفيف الملابس، فضلاً عن محذور تركيب أجهزة تسخين المياه على مستوى الحمامات، لذا يتعين الحرص على التوصيل الآمن لأنابيب المدفئات".

وألّح ضيف الأولى على حتمية ضمان التهوية في المنازل، مرجعاً كثير من اختناقات الغاز إلى غياب ثقافة الاستعمال الآمن، وعدم توفر أجهزة التدفئة المستعملة على شهادة المطابقة.

وركّز عاشور على مراعاة إعادة تهيئة المنازل لما يتناسب مع شروط الأمن ودراسة الأخطار، مسجّلاً أنّ تراجيديا "القاتل الصامت" إفراز للتركيب العشوائي لأجهزة التدفئة، لذا نوّه إلى وجوب تولي تقنيين معتمدين مؤهلين للعملية.

وبلغة الأرقام، كشف عاشور عن 1533 تدخلاً للحماية المدنية سنة 2022، جرى فيها إنقاذ 2112 شخصاً من الموت، بينما هلك 11 تسمماً بغاز أحادي الكاربون، ناهيك عن 35 شخصاً قضوا بغازات أخرى.

ومنذ بداية سنة 2023، سجّل عاشور ارتفاعاً معتبراً قياساً بالسنوات الثلاث السابقة، حيث هلك 44، فيما جرى إنقاذ 455 آخرين، وتحدث عاشور عن 5 حالات وفاة في 24 ساعة الأخيرة بينهم زوجان لقيا حتفهما، في تراجيديا متواصلة بسبب غياب المعايير الأمنية، على حدّ تأكيد المتحدث ذاته. 

وثمّن عاشور الإجراءات العملية التي أقرّها رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون في مجلس الوزراء الأخير، بشأن منح أجهزة إنذار مجاناً للمواطنين، للحدّ من ظاهرة الاختناق بالغازات المحترقة (غاز أحادي أكسيد الكربون) داخل المنازل، والمتضمنة تكليف شركة سونلغاز بتزويد بيوت المواطنين مجاناً بأجهزة إنذار (صوتية ومرئية) ضد تسربات غاز أحادي أكسيد الكربون، وضرورة تضمين دفتر شروط بناء المشاريع السكنية قيد الانجاز وبكل صيغها، إلزاماً، هذا النوع من الأنظمة، إلى جانب أمر رئيس الجمهورية بالتنسيق بين وزارات التجارة والصناعة والمؤسسات الناشئة للإعداد لقانون جديد يتضمن إنشاء مخابر للتقييس ومراقبة الأمان في كل المجالات.

في شأن آخر، قرع العقيد فاروق عاشور أجراس الإنذار بشأن حوادث المرور، مشيراً إلى تسجيل 10 إلى 15 حادثاً كل ساعة، إلى جانب إحالته على الارتفاع المحسوس في حوادث المرور بـ 18 % في جانفي 2023 مقارنة بالشهر ذاته من عام 2022.

تحميل تطبيق الاذاعة الجزائرية
ios