قمة الإتحاد الإفريقي: الجزائر تحث الأطراف الليبية على انتهاز فرصة مؤتمر المصالحة الوطنية لإعادة اللحمة بين الليبيين

احمد عطاف
18/02/2024 - 15:02

حثت الجزائر، اليوم الأحد من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الأطراف الليبية على انتهاز فرصة عقد مؤتمر المصالحة الوطنية في مدينة سرت شهر أفريل القادم وتوظيفها، "لإعادة اللحمة بين أبناء وبنات ليبيا الواحدة والموحدة".

وأكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أحمد عطاف، في كلمته حول البند المتعلق بتقرير لجنة الإتحاد الإفريقي رفيعة المستوى حول الأزمة في دولة ليبيا، أن الجزائر "تحث الأطراف الليبية وتشد على أيديهم لانتهاز هذه الفرصة الثمينة وتوظيفها أحسن توظيف لإعادة اللحمة بين أبناء وبنات ليبيا الواحدة والموحدة، أرضا، وشعبا، ودولة ووطنا".

وبذات القدر، فإن الجزائر -يضيف عطاف- "تشجع ذات الأطراف الليبية وتدعوهم إلى الانخراط الفعلي في الجهود الأممية الرامية لتوفير الشروط الضرورية لتنظيم الانتخابات كحل دائم ومستدام للأزمة التي طال أمدها في هذا البلد الشقيق والغالي علينا".

وتوجه عطاف، باسم رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، "بخالص عبارات التقدير والثناء لفخامة الرئيس، دنيس ساسو نغيسو، نظير جهوده المتواصلة على رأس لجنة الاتحاد الإفريقي رفيعة المستوى، دعما للصلح والمصالحة بين بنات وأبناء دولة ليبيا الشقيقة".

وأضاف إنه "لمن دواع التفاؤل أن نرى هذه الجهود وهي تتكلل مؤخرا"، أياما قبيل انعقاد أشغال الدورة العادية الـ37 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي، باتفاق الأطراف الليبية على عقد مؤتمر المصالحة الوطنية في مدينة سرت شهر أفريل القادم.

وفي الختام، جدد عطاف، تأكيد الجزائر على "ضرورة إنهاء التدخلات الخارجية" ودعوتها "الأطراف الأجنبية إلى رفع أيديها عن ليبيا، لتمكين الجهود، الإفريقية والأممية على حد سواء، من التكامل والتلاقي في تحقيق الهدف الأسمى المتمثل في تمكين ليبيا الشقيقة من التفتح على عهد جديد من الأمن والأمان والسكينة والرفاه".