الرئاسة الفلسطينية: نرفض أي تدخل في شؤون الأقصى والاحتلال يتحمل مسؤولية التصعيد

14
05/05/2022 - 11:20

أكد مستشار ديوان الرئاسة الفلسطينية لشؤون القدس أحمد الرويضي، اليوم الخميس، "رفض أي تدخل من قبل سلطات الاحتلال، في ادارة شؤون المسجد الاقصى"، مشددا على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم. 

وحمل الرويضي في بيان له، سلطات الاحتلال "المسؤولية كاملة عن التصعيد الخطير في المسجد الأقصى, والاعتداء على المصلين والمعتكفين فيه". 
كما حذر من "مخاطر الحرب الدينية التي بدأت تطرق الابواب مع التصعيد ضد المقدسات، الذي ينفذه المستوطنون برعاية حكومة الاحتلال". 

وقال: "إن المشهد الذي نراه اليوم في المسجد الاقصى المبارك، ارادت حكومة الاحتلال تصديره بأدوات الجمعيات الاستيطانية من أجل تثبيت التقسيم الزماني وبدء تصدير مشهد التقسيم المكاني من خلال طرد اصحاب المكان الشرعيين المسلمين، خلال فترات النهار". 

وأضاف أن ذلك يتم أيضا من خلال تسهيل" اقتحامات المستوطنين في هذه الفترات وترهيب المرابطين والمرابطات من خلال استخدام القوة العسكرية لتجفيف المسجد الاقصى من رواده المصلين، وبث مشهد الرعب بالتهديد بالاعتقال والاصابة المباشرة". 

وأشار المسؤول الفلسطيني إلى أن " الكيان الصهيوني معني بالتصعيد وتحديدا في المسجد الأقصى المبارك، لعرقلة الوصاية الأردنية وإعلان أنها هي صاحبة القرار والسيادة وتتحكم بكافة الأدوار". 

وأصيب صباح اليوم الخميس، عشرات المرابطين المتواجدين بالمسجد الأقصى المبارك، بالاختناق ورصاص الاحتلال. 

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" بأن قوات الاحتلال قمعت المرابطين في المسجد الأقصى ما أسفر عن إصابات بالاختناق والرصاص المطاطي وحاصرت قسم منهم داخل المسجد القبلي. 

احصل عليه من Google Play