الرئيس الصحراوي يحذر من سياسات الاحتلال المغربي التوسعية العدوانية التي تهدد السلم والأمن بالمنطقة

الرئيس غالي : الشعب الصحراوي ماض في نضاله حتى استكمال سيادة الجمهورية الصحراوية
25/11/2023 - 19:50

حذر الرئيس الصحراوي, الامين العام لجبهة البوليساريو, ابراهيم غالي, اليوم السبت, من سياسات الاحتلال المغربي التوسعية العدوانية التي تهدد السلم والأمن بالمنطقة, منوها بالعمل القتالي الميداني المتواصل للجيش الصحراوي ضد القوات المغربية, منذ انتهاك الأخيرة لاتفاق وقف إطلاق النار في نوفمبر 2020.

جاء ذلك خلال ترأس السيد غالي لأشغال الدورة العادية الثالثة للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو, حيث أوضح في كلمته الافتتاحية ان دولة الاحتلال "تعاني من تبعات حربها العدوانية على الشعب الصحراوي, جراء صمود وبطولة هذا الشعب, وفي المقدمة جيش التحرير الشعبي الصحراوي, مما جعلها تعمد إلى سياسة الهروب إلى الأمام والتصعيد, بما في ذلك استهداف المدنيين العزل بوسائل الدمار المتطورة, و استخدام المخدرات ودعم وتشجيع عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية".

ونقلت وكالة الانباء الصحراوية (وأص) عن الرئيس ابراهيم غالي في السياق, تجديده التأكيد على "استعداد  الجمهورية الصحراوية  للتعاون والتنسيق بين بلدان المنطقة للتصدي للممارسات العدوانية التوسعية المغربية التي تهدد السلم والأمن والاستقرار في كامل المنطقة".

من جهة اخرى, جدد الرئيس الصحراوي التأكيد على أن الامم المتحدة مطالبة بالتعجيل بإنهاء وضع الاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي للصحراء الغربية واستكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا, عبر تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

الى ذلك, أعرب الرئيس غالي في كلمته عن ارتياحه "للجهود الجبارة والمتواصلة" لمقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي, سواء من خلال تنفيذ البرامج القارة والطارئة, أو وبشكل خاص, من خلال استمرار وثبات العمل القتالي الميداني ضد قوات دولة الاحتلال المغربي, منذ انتهاكها السافر لاتفاق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر 2020.

وقال في هذا الخصوص أن "المرحلة لا تحتمل أي تقاعس أو تراخي في أداء الواجب الوطني, على مستوى القيادة ولكن أيضا على مستوى القاعدة", لافتا الى أن "الوفاء لعهد الشهداء هو التمسك بعرى الوحدة الوطنية والتماسك والتلاحم, والمضي على درب الكفاح والنضال, بلا انقطاع ولا هوادة, حتى بلوغ أهداف شعبنا المقدسة في الحرية والكرامة واستكمال سيادة دولتنا على كامل ترابنا الوطني".

وعبر الرئيس ابراهيم غالي عن يقينه بأن "الجماهير الصحراوية في كل مواقع تواجدها, ستكون, كما كانت دائما, في مستوى التحدي والتجاوب الإيجابي الفعال والدائم مع بطولات وتضحيات جيش التحرير الشعبي الصحراوي", مناشدا كل مناضل في

جبهة البوليساريو أن يكون دائما على أهبة الاستعداد, ب"الحيطة واليقظة والحذر, لمواجهة سياسات الاحتلال التخريبية".

وذكرت "وأص" أن الدورة العادية الثالثة للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو ستعمل على تحديد كبريات مهام المرحلة, من خلال نقاش وتحليل معمق لواقع القضية الصحراوية في جميع المجالات والساحات, في ضوء قرارات المؤتمر السادس عشر للجبهة وقرارات أمانتها الوطنية, وخاصة في الفترة منذ الدورة العادية الماضية, من خلال استعراض التقرير المقدم إلى هذه الدورة من المكتب الدائم للأمانة والعروض التكميلية له.

وأوضح الرئيس الصحراوي في هذا الخصوص أن التقرير والعروض يستندون إلى تقارير لجان الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو, ويتطرقون للميدان السياسي التنظيمي, الدفاع والأمن, الارض المحتلة والجاليات, الميدان الإداري والاجتماعي والاقتصادي, ميدان الخارجية والإعلام والتشريفات, إضافة إلى التطورات التي تشهدها المنطقة والساحة الدولية عامة.