الإذاعة الجزائرية تشارك في الجمعية العامة الـ 43 لاتحاد اذاعات الدول العربية

اتحاد اذاعات الدول العربية
16/01/2024 - 12:28

عقد اتحاد اذاعات الدول العربية، اليوم الثلاثاء، بمقر الاتحاد في تونس، أشغال الدورة العادية الـ 43 لجمعيته العامة بمشاركة رؤساء الهيئات الاذاعية والتلفزيونية العربية، وبحضور ممثلي العديد من المنظمات الاذاعية والتلفزيونية القارية والجهوية.

يشارك المدير العام للاذاعة الجزائرية محمد بغالي اليوم في أشغال هذه الجمعية العامة التي كانت قد سُبقت باجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد، وتتبع يوم غد بتنظيم الطبعة الثالثة من مؤتمر الاعلام العربي الذي سيخصّص لموضوع الذكاء الاصطناعي.

وكانت أشغال المجلس التنفيذي التي اختتمت في ساعة متأخرة من مساء أمس، قد أفضت إلى تجديد الثقة في شخص الأستاذ محمد بن فهد الحارثي، رئيس هيئة الاذاعة والتلفزيون السعودي، لرئاسة اتحاد اذاعات الدول العربية لعهدة جديدة، كما تمّت إعادة انتخاب الأستاذ العواش من الكويت نائباً أول للرئيس، ليؤول منصب النائب الثاني بتزكية جماعية لممثل دولة فلسطين، الوزير السابق للاعلام، الأستاذ العساف تكريماً للتضحيات البطولية للشعب الفلسطيني في مواجهته للعدوان الصهيوني الغاشم، وهي التزكية التي ثمّنتها الجزائر بقوة من خلال تدخل السيد بغالي، الذي اعتبرها أقل شيء يمكن أن يقدّمه الاتحاد للأشقاء في فلسطين في هذا الظرف العصيب.

ويسجّل حضور متميز ومؤثر للوفد الجزائري، المُشكّل من الاذاعة والتلفزيون ومؤسسة البث الاذاعي والتلفزي في الجزائر، والمشارك في هذه الأشغال، حيث وإلى جانب اعادة انتخاب الجزائر ممثلة في المدير العام للاذاعة الجزائرية في عضوية المجلس التنفيذي، تمّ أيضاً إعادة تزكية التلفزيون الجزائري ممثلاً في مديره العام، النذير بوقابس، لعضوية لجنة الطوارئ للاتحاد، وهي العمليات التي وافقت عليها الجمعية العامة في جلستها صباح اليوم.

ويسعى الاتحاد من خلال ورشات العمل والمناقشات عالية المستوى في هذا اللقاء الدوري إلى تقويم وتحسين أداء هيئاته المختلفة خاصةً في مجال تنويع وتوسيع التبادل الإخباري والبرامجي، فيما بين الهيئات الاذاعية والتلفزيونية العربية، ومع مختلف المنظمات المهنية العالمية، بالإضافة إلى تطوير قدراته التقنية وما تطرحه من حلول خاصة في تغطية الأحداث الكبرى سواء في المنطقة العربية أو في العالم، ناهيك عن اقتراح واعتماد أفكار جديدة تتعلق بتطوير وتحيين المهارات المهنية من خلال فرص التكوين التي توفرها أكاديمية الاتحاد، كما يجرى استعراض الحصيلة المالية والاستثمارات الجديدة للاتحاد والتي يبقى الأهمّ فيها مشروع مركز الأعمال الجديد بتونس.