باحثون أكاديميون : مسار تأسيس الجيش الوطني الشعبي نابع من إرادة الشعب

ندوة بيومية المجاهد
03/08/2022 - 17:47

أكد أكاديميون وباحثون في تاريخ الجزائر, اليوم  الأربعاء بالجزائر العاصمة, أنّ مسار تأسيس الجيش الوطني الشعبي نابع من إرادة  الشعب التي ارتبطت بثورة التحرير.

في ندوة تاريخية حول "تحول جيش التحرير الوطني إلى الجيش الوطني الشعبي"  بمنتدى يومية "المجاهد" والتي نظمت بمناسبة إحياء اليوم الوطني للجيش الوطني  الشعبي المصادف للرابع أوت , أوضح الأستاذ أحمد عظيمي من جامعة الجزائر 3, أنّ الجيش الوطني الشعبي "نشأ من رحم الثورة الجزائرية ضمن مسار كفاحي خاضه جيش  التحرير الوطني ضد المستعمر الفرنسي".

وأبرز الأستاذ عظيمي أنّ وجود كلمتي "وطني" و "شعبي" في تسمية الجيش الجزائري  دلالة على أنه "مؤسسة تدافع عن الوطن ونابعة من الشعب"، كما أشار المتحدث, في سياق ذي صلة, إلى أن عملية "تحوير جيش التحرير الوطني  إلى الجيش الوطني الشعبي لم تنحصر على الأمور التقنية والإدارية فقط, وإنما تم  التحوير على مستوى العقليات والذهنيات وكيفية تحويل جندي ثوري إلى جندي عسكري يعمل وفق نظام منضبط  ومدروس".

بدوره, يرى أستاذ التاريخ بجامعة الجزائر 2, لحسن  زغيدي, أنّ "المرجعية التاريخية لشعبية الجيش تعود إلى 1830 مع أولى محاولات توحيد الصفوف لمواجهة المستعمر الفرنسي, وقد استمر هذا المسعى مع الأمير عبد القادر الذي أسس جيشا فاقت أعداده 60 ألف مجاهد آنذاك من مختلف المتطوعين من مختلف مناطق الوطن, وذلك ضمن استراتيجيته في مقاومة فرنسا".

واستمرت مساعي توحيد الصفوف --وفق المتحدث-- طيلة سنوات المقاومة الشعبية وإلى غاية بداية الحركة الوطنية التي "ربطت تحقيق أهدافها الاستقلالية بتكوين جيش قوي ومنظم".

 ولعبت المنظمة السرية, يقول السيد زغيدي, "دورا بارزا في تكوين ما يربو عن 150 إطار قادرا على تكوين جيش التحرير وذلك من خلال تجنيد المتطوعين عبر الأرياف والمدن".

من جهته, أشار المجاهد طاهر جديدي إلى أنّ "الجيش الوطني الشعبي عرف تغيرات تدريجية جعلت منه اليوم واحدا من أقوى الجيوش تنظيما وقدرة على الدفاع عن حدود البلاد وتشريفها بين الدول".

احصل عليه من Google Play